أخر المواضيع

مسيرة دراجات تحتج على إهانة مسؤول لـ"المقاطعين" بقلعة مكونة


في مسيرة احتجاجية على تصريحات لرئيس المجلس الجماعي لمدينة قلعة مكونة، بإقليم تنغير، وصف من خلالها "المقاطعين" في إحدى خرجاته الإعلامية بـ"أصحاب البيكالات"، وبأنهم لا يملكون ما يشترون به المنتجات التي دخلت خانة المقاطعة الشعبية، نظم العشرات من ساكنة مدينة قلعة مكونة، مساء الاثنين، مسيرة احتجاجية بواسطة الدراجات الهوائية، من أمام المستشفى المحلي إلى مقر البلدية.
المسيرة الاحتجاجية المنظمة لأول مرة بقلعة مكونة بواسطة الدراجات الهوائية شارك فيها العشرات من أبناء المدينة، ومن مختلف الأعمار، مرددين شعارات مستنكرة تصريحات المسؤول الجماعي، من قبيل: "مقاطعون مقاطون نحن أصحاب البيكالات"، و"املوك سير بحالك"، و"معندناش اومخصناش عيش غير نتا".
وفي السياق ذاته أكد حسن المرجني، أحد المشاركين في المسيرة، أن "هذه الخطوة الاحتجاجية السلمية والحضارية هدفها إيصال رسالة إلى رئيس المجلس البلدي الذي وصف المقاطعين بـ"أصحاب البيكالات""، وزاد: "نقول له نحن أصحاب "البيكالات" وفخورون، ولا نسرق أموال الغير"، موضحا أن هذا الشكل الاحتجاجي "حقق نجاحا كبيرا ونال إعجاب الساكنة التي عبرت عن استعدادها المشاركة وبقوة مستقبلا في أي احتجاج مماثل"، وفق تعبيره.
وأضاف المتحدث في اتصال هاتفي بجريدة هسبريس الإلكترونية: "تلك التصريحات غير بريئة، وعلى المسؤول المعني بالأمر أن يتحمل مسؤوليته في الموضوع"، وزاد متسائلا: "ما العيب ألا نتوفر على المال لاقتناء الماء أو الحليب؟ نحن بكرامتنا ولا نمد أيادينا لغيرنا أو نسرق أموال آخرين"، مستدركا: "العيب هو تلك التصريحات المستفزة لمشاعر المغاربة وليس فقط أبناء قلعة مكونة..على المسؤول الجماعي أن يقدم اعتذاره للمغاربة عموما أو يقدم استقالته من منصبه الحالي".
يذكر أن هذه الخطوة الاحتجاجية بواسطة "البيكالات" جاءت نتيجة تصريحات رئيس المجلس الجماعي لقلعة مكونة، الذي قال في رده على سؤال لأحد المنابر الإعلامية، حول أسباب عدم مشاركته الشعب المغربي المقاطعة، إنه "يملك المال لاقتناء الماء"، وإن المقاطعين "لا يتوفرون على ثمنه، وهم فقط أصحاب البيكالات"، وأضاف: "المعلنون عن المقاطعة هم فئة بسيطة يقتنون بطاقة الهاتف بعشرة دراهم ويأتون خلف جهاز ليعلنوا المقاطعة"، وهي التصريحات التي جرت عليه سخط الساكنة المحلية ونشطاء المواقع التواصل الاجتماعي بالمغرب عموما.
ومن أجل نيل تعليقه في الموضوع، حاولت هسبريس الاتصال بالمدني اوملوك، رئيس المجلس الجماعي لمدنية قلعة مكونة، إلا أن هاتفه ظل خارج التغطية.
إرسال تعليق