أخر المواضيع

بعد التقارب النسبي ..أويحيى يهاجم المغرب ويعيد التوثر بين البلدين


هاجمت الجزائر في شخص رئيس حكومتها، والأمين العام لحزب التجمع الوطني الديمقراطي الحاكم، أحمد أويحيى، المغرب منسفا بذلك  “محاولة التقارب والمصالحة”
 أويحيى ـ وكالعادة ـ استغل لقاءا حزبيا  اليوم الجمعة،ليتهم  المغرب بإغراق الجزائر بالمخدرات، وهو الاتهام الذي تسبب في أزمة دبلوماسية في  أكتوبر 2017، حيث استدعت الخارجية المغربية القائم بالأعمال بسفارة الجزائر بالرباط، بسبب تصريحات وزير الخارجية الجزائري، عبد القادر مساهل، الذي اتهم المغرب بـ”تبييض الأموال الناجمة عن الاتجار بالمخدرات”.
وقال أويحيى خلال كلمته بالمجلس الوطني للحزب، إن الجزائر تدفع ضريبة تمسكها باستقلالية قراراتها، ولمساندتها للبوليساريو  مضيفا أن “هذا يؤدي بجارنا الغربي  إلى السب والشتم وإثارة اتهامات دنيئة ومقرفة، أقل ما يقال عن سلوكه إنه تنكر لمستقبل المغرب العربي المشترك على وجه الخصوص”.
وأوضح أنه “وأمام صلابة وحدتنا الوطنية في مواجهة كل المناورات التي استهدفت الجزائر، من الاعتداء الإرهابي إلى مؤامرة ما يسمى بالربيع العربي، قد أصبحنا أكثر فأكثر وجهة لسيل من المخدرات قد تدمر نسيجنا الاجتماعي وبالأخص شبيبتنا”.
وياتي هذا مباشرة بعد تصريح صحفي للسفير المغربي بالجزائر، حسن عبد الخالق، قال فيه ان الملك محمد السادس، عبّر للرئيس بوتفليقة عن صادق الشكر والامتنان لتصويت الاتحادية الجزائرية لكرة القدم للملف المغربي.

ودعا الملك محمد السادس، بوتفليقة إلى تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين في جميع الميادين “والارتقاء بها إلى مستوى طموحات الشعبين لتحقيق المزيد من التقارب والتعاون والوحدة والتكامل”
إرسال تعليق