أخر المواضيع

جويل مردينيان: أنا والطعام... حكاية غرام طاهية من الطراز الأول وتعشق الأكل بكل أنواعه


جويل مردينيان، امرأة أعمال ومذيعة وخبيرة تجميل، نجحت في كثير من المجالات التي خاضت فيها، ولكن ما لا يعرفه كثيرون عنها هو حبها للطهي والطعام. «الشرق الأوسط» تحدثت إليها عن مطاعمها المفضلة، وأكلاتها الأقرب إلى معدتها، وجرأتها فيما يخص تذوق المأكولات الغريبة في أثناء السفر.

- ما طبقك المفضل؟

> أولاً، أنا أعشق الطعام، وكما يقال بالإنجليزية: فأنا ممن يطلق عليهم مصطلح «foodie» من الطراز الأول، ليس لديّ طبق واحد، لأنني لا أستطيع اختصار النكهات التي أعشقها في تسمية طبق واحد، إنما يمكنني تسمية أطباق كثيرة، مثل الملوخية والبامية وشيخ المحشي ولبن أمه والأرضي شوكي مع اللحم والقصبة، فأنا أعشق الأطباق التي تقدم إلى جانب الأرز، وأفضل أن آكلها في المنزل، على أن تكون محضرة بطريقة صحيحة وتقليدية؛ يعني على أصولها.

- ما مطعمك المفضل في بلدك؟

> أنا محظوظة لأني أعيش في دبي، فهذه المدينة تزخر بأهم مطاعم العالم. وبما أنني أحب الطعام، فالعيش فيها يناسبني لتنوع ما فيها، ولكن تبقى هناك بعض المطاعم التي أفضل التردد إليها، مثل مطعم «نيف» Neeve، فأطباقه لا يمكن مقارنتها مع أي مكان آخر، كما أن أجواءه جميلة جداً وجلساته مريحة، وهذا ما أبحث عنه عندما أتوجه إلى أي مطعم. وأنا لست عادة من أنصار التحريف في الوصفات التقليدية، غير أن «نيف» نجح في تغيير وصفة الكنافة، وكانت النتيجة أكثر من رائعة. وأحب أيضاً في دبي مطعم «لا كانتين دو فوبورغ»، لأن أطباقه مميزة جداً، وهو يتمتع بجلسة خارجية جميلة جداً.

- ماذا تأكلين في السفر؟

> أسافر كثيراً مع زوجي، وهو يشاطرني حبي للطعام الجيد، والسفر بالنسبة لنا هو فرصة لتجربة كل ما هو جديد، فأنا لا أحب المأكولات السريعة على الإطلاق، وأبحث دائماً عن المطاعم الجيدة، واستكشاف الأماكن التي يقصدها أهالي البلد، فلا أحب الأكل في الأماكن السياحية، إنما أتتبع خطى الناس المحليين، وأصل إلى تلك الأماكن عن طريق طرح الأسئلة على المقيمين في كل منطقة لإعطائي عناوين أماكن مخفية لا يعرفها إلا من هم من تلك البقعة الجغرافية. أجرب دائماً الأكل المحلي في البلاد التي أزورها.

- ما مطبخك المفضل؟

> أحب الطعام بكل أشكاله، ولكني أميل إلى المطبخ المتوسطي، لأني أعشق السمك، لا سيما النيئ منه، وحتى ابنتي إيلا تحب المحار، وهذا الأمر يكون غريباً بعض الشيء، لأن هذا النوع من الطعام لا يروق عادة للأطفال بعمرها، ولكنها تعودت على أكل ما آكله مع زوجي وبايلي، ابني البكر. فأنا أحب المطابخ المتخصصة بتحضير أطباق معينة، وأقصد دائماً مطعم «لا ماريه» في موناكو، فهو برأي من أهم مطاعم السمك في أوروبا.

- ما آخر مطعم زرته؟

> عدت للتو من رحلة عمل إلى الرياض، وتناولت عشاءً لذيذاً جداً في مطعم ياباني.

- تفضلين إقامة الدعوات في المنزل أم خارجه؟

> لو كان لديّ الوقت الكافي، لاستقبلت جميع أصدقائي للأكل في المنزل، ولكن للأسف ليس لديّ الوقت لتحضير الطعام في منزلي، فأنا أتنقل دائماً من بلد إلى آخر، بحكم طبيعة عملي، وهذا ما يجبرني على إقامة الدعوات في المطاعم. وكما قلت في مطلع حديثي، نحن فعلاً من المحظوظين في دبي لكثرة المطاعم الجيدة فيها. وأقيم كثيراً من الدعوات في كل من «زوما» و«نوبو» و«شبرياني» و«باغاتيل»؛ الأكل والأجواء العامة في هذه المطاعم لا تخيب ظني على الإطلاق.

- ماذا تفضلين السمك أم اللحم أم الدجاج؟

> أفضل السمك على أي نوع آخر من اللحوم، ويأتي بعده اللحم الأحمر، وأفضل لحم الضأن لأني لست من محبي الستيك، وأستعمل لحم الضأن في الطبخ، وأفضله مثلاً على لحم البقر في أطباق مثل البازلاء والأرز والملوخية والباميا (أفضل الموزات)، ويأتي الدجاج في المرتبة الأخيرة.

- كيف هي علاقتك مع المطبخ؟

> أنا طاهية من الطراز الأول، فأنا أشعر بالراحة عندما أدخل المطبخ، وعندما أبدأ بتحضير طبخة ما، فمسألة الطهي بالنسبة لي هي أشبه بالتأمل أو اليوغا. وفي منزلي، لا تجدين المقرمشات أو المأكولات غير الصحية مثل البسكويت، لأني أركز على الطهي الصحي (والطبخات المنزلية). وعندما أقضي إجازتي في منزلي في جنوب فرنسا مع عائلتي، أستغل وقتي في المطبخ، وهذا الأمر يجعلني سعيدة جداً، وزوجي أيضاً يعشق الطهي، ونقوم بتحضير الطعام معاً في بعض الأحيان، ولكن كل منا يطبخ على طريقته وهواه.

- هل تفضلين السكريات أم الموالح؟

> في صغري، كنت أفضل النكهات المالحة على السكريات، لأني كنت أسعى دائماً للمحافظة على وزن صحي، وكنت أخضع لحميات غذائية صارمة، وهذا السبب جعلني أبتعد عن الحلويات والسكريات، ولو أني أحبها كما أحب المذاق المالح أيضاً. ولكني اليوم أجد نفسي أشتهي طبق الحلوى الجيد بعد الطعام، فلا أستطيع مقاومة مذاق «تارت التوت» أو «تارت الليمون»، وأفضل مكان برأيي للأطباق الحلوة اسمه «كانيل»، ويقع في جنوب فرنسا.

- ما الطبق أو النكهة التي تكرهين مذاقها؟

> أكره طعم ومذاق ورائحة عرق السوس، كما أكره رائحة فاكهة «الجوافة»، ولا أحب مذاقها على الإطلاق، كما أكره مذاق الـ«جيلي بينز» (حلويات مثل الملبس)، ولو أن البعض يظن أنها حلوة، ولكنها لا تساهم في زيادة الوزن.

- كيف هي علاقتك بالإتيكيت؟

> لا يهمني التقيد بالإتيكيت، ولكن المكان يفرض علينا في بعض الأحيان طبيعة تعاطينا مع الأكل، وهذا يعتمد أيضاً على الموجودين معنا. فإذا كنت برفقة عائلتي، أكون مرتاحة أكثر بطريقة الأكل، ولكن إذا كنت في عشاء عمل، تفرض عليّ المناسبة طريقة أخرى في الأكل.

وهناك أكلات لا أستطيع أن آكلها بالشوكة والسكينة، مثل البرغر أو البيتزا (التي أعشقها)، كما لا أستطيع أن آكل السوشي إلا بالـ«تشوبستيكس»، ولكني أحب أكل الأطباق التقليدية مع الخبز على الطريقة اللبنانية. ففي لبنان، نأكل كثيراً من المأكولات بالخبز، الذي نغمسه في الطعام باليد، ولا أرى مانعاً في ذلك على الإطلاق، مع مراعاة مسائل حساسة، مثل عدم استعمال الشوكة الخاصة بنا في الطبق الذي يتشاركه أكثر من شخص، وهذا الأمر ليس له علاقة بالإتيكيت بقدر ما له علاقة بالنظافة ومراعاة شعور الموجودين على الطاولة.

- هل لديك الجرأة في تجربة الأطباق الغريبة في السفر؟

> بطبعي، أحب تجربة كل ما هو جديد (وتضحك هنا كثيراً) ثم تقول: «ذهبت برحلة كروز بحرية مع زوجي، وأمضينا وقتنا في كل محطة توقفت السفينة فيها في الأكل في المطاعم»، فلم نتمكن من رؤية كثير من المدن التي عرجنا إليها، لأننا ركزنا على الأكل والمطاعم.

وهناك من يفضل في أثناء السفر الاستفادة من الوقت لاكتشاف المدن، ولا يأبهون للأكل، فيسدون جوعهم في أكل المأكولات السريعة، ولكن هذا الشيء لا ينطبق عليّ لأني أعشق الأكل خلال السفر، وأحب تجربة كل ما هو جديد.

وعندما ذهبت إلى تايلاند، جربت كل المأكولات، بما فيها الفطور التايلاندي. وعندما ذهبت إلى جزر المالديف، جربت أغلى مطعم في العالم، وكان المطبخ هندياً، وتمتعت بكل النكهات الغريبة والعجيبة، وكنت الوحيدة على الطاولة التي تجرأت على تجربة تلك النكهات. ولكن الشيء الوحيد الذي لا أجرؤ على أكله هو الصراصير والحشرات، مثل تلك التي تباع في أسواق الصين. فجرأتي في الأكل تنتهي في تجربة ما هو جديد، وليس في أكل الحشرات.


إرسال تعليق